مايو 28، 2008

الحقيقة العارية


يروى انه فى قديم الزمان كان هناك ملك قليل العقل يفتقر الى الحكمه ، اقنعه احد المحتالين بقدرته على ان يحيك له ثياب لا يراها الا الاذكياء والمخلصين ، اما الاغبياء والخونه والحاقدين فليس لديهم القدرة على رؤيتها
*****
واستمر هذا المحتال فى طلب الاموال من الملك لنسج الثوب الوهمى ، حتى جاء اليوم الموعود، وبدأ الملك فى الاستعداد للخروج على شعبه فى موكب مهيب ، اتاه الحائك المحتال وشرع ينزع عنه ثيابه قطعه قطعه امام وزرائه واعوانه حتى عاد كما ولدته امه ، ثم تظاهر بانه يلبسه الثوب الجديد ، لم يشعر الملك بشئ يذكر على جسده لكنه لم يجرؤ على الاعتراف بعدم قدرته على رؤيه الثوب، والا كان اعترافا صريحا منه بانه غبى !!
*****
اندهش اعوان الملك لوهله مما رأوا ، ثم ما لبثوا ان ابتلعوا الصدمه ، وتذكروا ان اعترافهم بعدم القدرة على رؤيه الثوب لهو اعتراف منهم بالخيانه ، فتظاهروا جميعا برؤيتهم للثوب ، بل وبالغ البعض فى مدح جماله وفخامته ، ومهارة الصانع !!
*****
اطمئن الملك لمظهره ، ظنا منه ان اعوانه يصدقونه القول ويرون ما لا يقدر على رؤيته ، وخرج من القصر فى عربة ليطوف المدينة ، لم يصدق الناس ما رؤوا ، البعض اشاح بوجهه والبعض اخذ يدقق النظر ، لكن احدا لم يجرؤ على الاعتراف بان الملك يجوب المدينة عارى الجسد ، فالاعتراف معناه الموت ، مرت دقائق من الصمت تلتها بعض الهمهمات عن جمال الثوب وتصميمه ، ثم بدات تعلو الاصوات حتى صارت هتافا للملك وحسن اختياره لمظهره
*****
وفجأه حدث ما لم يكن فى الحسبان ، ظهر طفل صغير من وسط الحشود ودقق النظر فى الملك ، ثم اشار اليه باصبعه وقال "الملك عار" ، ساد صمت عميق واتجهت الانظار ناحية الطفل، حتى ان والده قال بانكار "لمن هذا الطفل ؟" حتى يدرأ عن نفسه تهمه الخيانة بسبب ما فعله ابنه ، لكن الصمت لم يدم كثيرا وكأن صيحه الطفل ايقظت العقول النائمة ، وبدأ الناس فى استعاده رشدهم ، الملك فعلا عارى الجسد وبدات تعلو الاصوات من جديد ، لتعلن عرى الملك ، الذى اخذ يقود عربته مسرعا الى قصره وهو يدارى سوئته ، لم يكن ابدا ليتحمل الحقيقه ، الحقيقه العاريه
*****
القصه رغم قدمها الا انها تناقش بعضا مما نعانى منه اليوم ، من طمس الحقائق او الخوف من اظهارها، حتى وان كانت جليه كالشمس ، والخجل من الاعتراف بالجهل او عدم المعرفه او حتى بالخطا، والتمادى فى انكار الحقيقه حتى على النفس
*****
الى متى سيظل صمتنا عن الحقائق خوفا من ان نتهم بالغباء او الخيانه؟ ، الى متى سنظل نسير كالقطعان تقودنا العصا كيفما تشاء ونحن معصوبين الاعين بارادتنا ؟ ربما خوفا او طمعا او تملقا ، ايا كانت الاسباب فليست مبرر ان نتغاضى عن الحقائق او ان نتجاهلها، ولا سببا لتزييف الواقع ، بل والتمادى فى تصديق الزيف
*****
ربما نحتاج الى هذه الاصبع الصغيرة لتشير الى الحقيقه العارية التى لا ندركها ، ولننفض عنا الخوف ، ولنعلم ان الحقيقه ستحررنا


*القصه لهانز كريستيان اندرسون باسلوبى
*التدوينه اسلوبها مختلف فارجو معرفه رايكم

81 عرفوا عيبها:

.:.-=- ELGaZaLy-=-.:. on 29 مايو، 2008 1:37 ص يقول...

التدوينة مش بس مختلفة يا داليا دى رائعة بجد

عارفة لية الولد الصغير دة مخافش لان هو على فطرته هيخاف لية

فعلا سعات بتكون الحقائق واضحة وصريحة قدامنا واحنا الى بنغض الطرف عنها ...

وبنفضل نمدح فى ثوب الملك العار...

بجد يا داليا استمتعت بقرائة التدوينة...تحياتى

ومبروك على حطوبتى مرة تانية

بنوته مصرية on 29 مايو، 2008 2:29 ص يقول...

احجز واجي تاني لموخذه

تحياتي

فاتيما on 29 مايو، 2008 2:30 ص يقول...

الجبن و حب البقاء جزء اصيل من كل إنسان يا بيبو
بس النقاء و الصراحة كمان جزء أصيل
كلما كبرنا كلما كبرت الهموم و المسئوليات و الخوف على ما نحب ...
وساعات كمان الكلام مع السفهاء يبقى ممنوش فايدة ....
البوست مميز كعادتك
و كدا خليتى الصباغ يشيل صورتك اللى كانت منورة البلوج سبوت ذات نفسيته ؟
طب كويس إنى لحقت اعمل منها نسخة عندى أصلى فرحت قوى إنى هيكون عندى صورة ليكى ...
و الله زى القمر و حلوة موش عارفة موش عجباكى ليه دنتى كنتى لطيفة قوى
و مازلتى
و ستظلى دائما
تحياتى يا بيبو

Che_wildwing on 29 مايو، 2008 3:19 ص يقول...

عايز اقول شكرا وعايز اقول برافو
شكرا على انك خلتينى ارجع لايام حلوة كنت بقرأ فيها القصة دي
وبرافو على أسلوبك

ٍSOU on 29 مايو، 2008 5:20 ص يقول...

يااااه من زمان الواحد ماقراش قصة ترجعه للطفولة ..قصة بسيكة فى اسلوبها و كلماتها لكن معناها كبير اوى...شكرا ليكى اوى اوى اوى

غزالى اسمحلى اعمل مداخلة على رايك فى نقطة..مش معنى ان الطفل قال الحقيقة انه شجاع و على الفطرة .. معناها حاجتين اما هو فعلا شجاع و انا هو مش عارف المصير اللى مستنية..
مش عارفة لية انا دايما بفسر الافعال الشجاعه على محورين:
1- اما عارفة العواقب و عندى القدرة على مواجهتها و تحملها و بالتالى مش بخاف
2-بيبقى عندى جهل بالعواقب و ماعرفش اللى فيها و باتالى بردوا مافيش خوف

واحدة مفروسة on 29 مايو، 2008 5:27 ص يقول...

انا اول مره اعرف القصة ديه
بس تصدقى فعلا هو ده حالنا

appy on 29 مايو، 2008 9:13 ص يقول...

بجد خرجتى عن المألوف يا غطاء الزجاجه انتى
بس احنا شايفين ومبقناش نجاريه فى حاجه بدليل وجودك ووجودى ووجود ناس كتير بتقول لا بس هو مش عاوز يسمع ولا يتكسف

انا من اهوى ومن اهوى انا on 29 مايو، 2008 11:12 ص يقول...

السرد جميل وبسيط

بتجسد الخوف والحقد جوة الناس بسبب خوفهم على نفسهم ومصالحهم الشخصية فقط المصالح هى الغالبة

الحقيقة العارية كشفها طفل صغير لسة معرفش يعنى اية زيف ولا مجاملة ولا مصلحة

ياريت كلنا نرجع للبراءة زى ما اتولدنا

تحياتى

محمد فوزى

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 11:58 ص يقول...

الغزالى
---------
اللهى يجبر بخاطرك زى ما بتجبر بخاطرى

يمكن الولد الصغير لسه مفهمش يعنى ايه كدب ونفاق وركوب للموجه لاغراض شخصية

تحياتى لك وانسى بقى موضوع الخطوبة ربنا امر بالستر

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 11:58 ص يقول...

بنوتة مصرية
-----------
ماشى يا رودى احجزى وانا مستنياكى

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 12:03 م يقول...

فاتيما
---------
ياريت الجزء النقى يتغلب على الجزء التانى
لان الحق احق ان يتبع ومفيش حقيقة بتستخبى مهما طال بيها العمر

يبقى قول الحق وموت مرفوع الراس افضل من ان تعيش جبان مذلول


وياستى الصباغ مصورنى فشر ريا وسكينه كانى هاربه من حكم
مع انه فهمنى انه كوداك اجفا فى زمانه ايام ما كان بيمشى بالكاميرا

ولو عايزة صورة احسن من كده من عنيا بس قوليلى ابعتهالك ازاى
وبلاش دى الله لا يسيئك بدل الخضه اللى كنت فيها دى

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 12:05 م يقول...

che-wildwing
-------------
وانا عايزة اقولك شكرا برضه على رايك وسعيده انى فكرتك بايام حلوة

تحياتى لك

smraa alnil on 29 مايو، 2008 12:08 م يقول...

بعيدا عن الموضوع

ياريت تشاركوني في موضوع علي مدونتي
وتنشره معانا
تحياتي

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 12:11 م يقول...

sou
-----
شكرا ليكى على التفسير
وفعلا ممكن تكون دى من بعض الاسباب اللى بتدفع الانسان للقيام بعمل شجاع

تحياتى

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 12:12 م يقول...

واحدة مفروسه
------------
هنعمل ايه بقى
واسفه اذا كنت زودت الفرسه انى مش ناقصه

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 12:14 م يقول...

appy
------
اهو تغيير المرة دى

هو صحيح وجودنا بيحرك المساله شوية بس برضه لسه نقطه فى محيط

ولو ان بيتهيالى ان لو حتى امحيط كله اتكلم صاحبنا سمعه تقييييييييل

تحياتى يا قله مندسه

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 12:16 م يقول...

انا من اهوى ومن اهوى انا
-------------------------
ياريت بجد تتحقق امنيتك

بس ياترى نقدر نرجع للبراءة وكل حاجه حوالينا ماشية العكس

ياريت نقدر

تحياتى لك

وائل فتحى on 29 مايو، 2008 12:34 م يقول...

حلو الكلام واشكرك ع التدوينه
الجامدة اللى فكرتنى ب نجيب سرور
كان بيقول ف ده
-
الخوف قواد فحاذر ان تخاف..قل ماتريد
كما تريد لمن تريد..لو بعدها الطوفان
قلها فى الوجوه بلا وجل
"الملك عريان"
ومن يفتى بما ليس الحقيقة
فليلقنى خلف الجبل
انى هنالك منتظر..والعار للعميان قلبا او بصر
-
تحياتى
:
:
و...بس

طائر حزين on 29 مايو، 2008 2:02 م يقول...

السلام عليكم
صديقتى العزيزة أتابع مدونتك وقد لم أكن تركت لكى تعليق ولكنى تركت لكى تاج عندى أتمنى تمرى لتأخذيه

المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا on 29 مايو، 2008 4:51 م يقول...

القصة جميلة جداً وبتعبر عن حال شعبنا الغلبان .. ربنا يرحمنا من النفاق والمنافقين

أبو مروان on 29 مايو، 2008 5:53 م يقول...

كلام جميل حقنا

أسوور on 29 مايو، 2008 7:01 م يقول...

قرر رئيس مجلس ادارة الجريدة مشكورا أن يتبنى كل ما يكتبه المدونون
وان يفرد مساحة لا بأس بها لبوستات البلوجرز
كما وافق على نشر البوستات المرشحة بتوقيع كتابها وصورهم
وذلك ايمانا منه بقوة التدوين وبأنها صوت المصريين
***
على كل مدون يرغب فى نشر مقالات - تحقيقات - قصص - نقد - ادب - شعر - سياسة او أى كتابات لم يرد ذكرها
ان يرسل البوست المرشح مذيل بتوقيعه وعنوان المدونة والإسم الحركى ان اراد
مرفق بصورة شخصية له
على الإيميل التالى

amyasser@hotmail.com

أو ترك اللينك الخاص بالبوست والمعلومات الخاصة بالمدون فى تعليق على العنوان التالى

www.amyasser.blogspot.com

تحت عنوان خاص لجريدة الأسرة العربية
الجريدة تصدر الإثنين من كل أسبوع

واحد من البلد دى on 29 مايو، 2008 9:45 م يقول...

السلام عليكم
التدوينة رائعة يا أخت داليا
ومن أسباب إختلافى مع عائلتى ككل ..
أننى من الذين لا يحبون النفاق..
حتى و إن كان هذا الأسلوب سيفقدنى صداقتهم(مؤقتا بالطبع)
فسرعان ما كانوا يعودون إلى رشدهم..
أو يتبين لهم فعلا أننى على صواب..
ولكننى لا أقبل أبدا بالغش فى القول أو العمل..
تدوينتك هادفة
وفقك الله
تحياتى البالغة

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 9:52 م يقول...

وائل فتحى
----------
شرفت ونورت

انت لخصت كل اللى عايزة اقوله من خلال كلام نجيب سرور البليغ

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 9:55 م يقول...

طائر حزين
------------
اولا شرفتى ونورتى

مكنتش اعرف انك بتتابعى المدونة وعموما سعيده بكده

وسعيده كمان بالتاج واوعدك اجاوب عليه فى اقرب فرصه ان شاء الله

تحياتى لكى ورنا يديم التواصل بينا

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 10:12 م يقول...

المفقوعه مرارتها
----------------
شرفتى ونورتى خطوة عزيزة

فعلا ربنا يرحمنا من المنافقين والكدابين

تحياتى

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 10:13 م يقول...

ابو مروان
-----------
شكرا لك ولرايك

اهو ده عيبه on 29 مايو، 2008 10:15 م يقول...

واحد من البلد دى
------------------
شكرا لك

ودمت دائما صادق القول محب للحقيقه ولو كره الكارهون

تحياتى لك

Tamer Nabil on 30 مايو، 2008 12:07 ص يقول...

بوست مميز

بس عارفة الناس مستنية الحل يجى من اى واحد وليكن

صاحب الاصبع الصغيرة

تحياتى

HERO on 30 مايو، 2008 10:51 ص يقول...

يعني معنى كده ان احنا محتاجين طفل علشان يصحينا
بس اسلوبك عجبني جدا والمدونة جميلة

تحياتي

محمد الهادى on 30 مايو، 2008 12:08 م يقول...

بجد بجد جامده الحكاية دي ماشاء الله عليكي بجد الرواية دي بتبين حقيقتنا
بس هنا الحاكم اتكسف وخاف علي عورته وطلع يجري من امام اعين الناس عشان يداري
لكن فيه ناس عارفه ان عوراتهم مكشوفه ومتأكدين من كده واشيين ولا هاممهم ربنا يستر علينا .
اللهم اني اعوذ بك من النفاق .
اسف للتأخير علي الردود بس والله كنت مشغول والكمبيوتر عندي بيكح اسفلت .

hesham on 30 مايو، 2008 9:14 م يقول...

عزيزتى داليا

اولا بوست فى الجوووون

ثانيا
الحقيقة العارية عارية بالفعل و فى ناس كتير بتشاور على المك العارى زى ماقالت ابى بس المشكلة انهم يطلق عليهم القلة المندسة و الخونة كما وصفهم صانع الثوب للملك و الطفل الصغير لم يصدقه الا قلة من الناس

المشكلة اننا لدينا كم كبير جدا من القدرة على الانكار و الهروب من الحقيقة بالكلمات الزائفة المسكنة للالم

و ليس انكار الحقيقة عن جهل او تصديق لان المك يرتدى الثوب بالفعل و لكنه انكار يساعدنا على التكيف مع حقيقة اكثر ايلاما من كون المك عارى و هى اننا الانملك الجراة على مصارحته بالحقيقة و لا القدرة على فعل شيئا تجاه ملك عديم العقل و الحكمة

تحياتى
هش

حمامة on 30 مايو، 2008 9:29 م يقول...

فكرتينى بالمثل بتاع
يوضع سره ف اضعف خلقه
طفل صغير لسه متفطمش ع الكدب والغش
وهى دى مشكلتنا
محتاجين حاجة كده

انا دى تانى زيارة ليا ومعرفش هل ده اسلوب مختلف ولا ايه زى ما بتقولي
بس مش مهم الاتختلاف المهم انه جميل
بجد

سلمت يداكِ :)

طارق الغنام on 30 مايو، 2008 9:31 م يقول...

الله عليكى
بوست رائع رائع
فعلا نحتاج لمن يقف امام كل المنافقين ليقول كلمة الحق
فعلا نحتاج لمن يقول كلمة الصدق فى زمن عز فية الصدق
تقبلى تحياتى
وادعوكى للتعرفى معى على قصتى مع الفأر
فى البوست الجديد فى بيتى فأر
ودمتى بحفظ الله

رئيس جمهوريه نفسى on 31 مايو، 2008 1:33 ص يقول...

عارفه ليه لاننى بنخاف الحقيقه وبنخاف جرحهاوبنرضى اننا نكون منافقين وكدابين عن اننا نجرح بعض بالحقيقه الى لو اتقالت حتغير حجات كتير جدا

شهاب الأزهر on 31 مايو، 2008 9:31 ص يقول...

القصة رائعة وإسقاطاتها أروع.. كثيرا ما صمتنا وأمسكنا عن الكلام على الرغم من الحقيقة أمامنا عارية.. والأسوأ أننا ربما أمام تأكيدات الكل ربما اتهمنا أنفسنا أننا من لا يرى

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 9:46 ص يقول...

tamer nabil
------------
المهم ييجى الحل ان شالله من ابواصبع

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 9:47 ص يقول...

hero
--------
شكرا لرايك

واتمنى تكرر الزيارة

Omar El-Tahan on 31 مايو، 2008 12:34 م يقول...

ايه ده ؟؟؟ دا أنا جاي متأخر قوي !!!

خالص التحية على اسلوبك الرائع في سرد هذه القصة العميقة والتي تحوي من المعاني أكثر بكثير من ظاهرها ...

أعتقد أن مشكلة "النفاق الإجتماعي" متأصلة في الجنس البشري وبطريقة عفوية .... وتبدأ عادة تحت مبرر ال"مجاملة"

هذا لا يعني أن كل مجاملة هي نفاق .. ولكن بداية تبرير كل نفاق أنه "مجاملة"

طبعاً الموضوع أعمق بكثير من الملك أو الرئيس أو المسئول أياً كان موقعه.

المشكلة تكمن في إننا نستسهل في الكثير من الأحيان أن ننافق حتى " نكبر ال G" وطالما صاحب الحاجة عاجبه اللي هو عمله يبقى مالوش لازمة نضايقه أو حتى نوجع دماغنا لأنه مقتنع برأيه .

كلمة حاضر بتريح ... يا عم مشي حالك .. انت هاتوجع فلبك ليه ... هي مش عاجباه؟

وغيرها الكثير ... ناهيك عن النفاق للإسترزاق وكسب الود والحظوة ... فهنا تفتح أبواب لا حصلا لها من أوجه النفاق والرياء.

أذكر بالخير مدير سابق لي كان يقول لمن يخاطبه بلفظة "باشا" لو قلتلي الكلمة دي تاني هاديك جزا ... وكلمته ما يتنيهاش ... والجزا لا يقل عادة عن ثلاثة أيام.

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:13 م يقول...

محمد الهادى
-----------
سلامه الكمبيوتر من الكحه

صحح على راى المثل اللى اختشوا ماتوا
فبطلوا يختشوا

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:16 م يقول...

hesham
-------
فعلا انت عندك حق ساعات بنحب نعيش على المسكنات بايهام نفسنا ان كل حاجه ماشية صح ومفيش غلط

وده خوف مننا او عدم قدرة على مواجهه الحقيقه

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:18 م يقول...

حمامه
-------
ان شاء الله تتكرر زيارتك
وانا كنت اقصد بالاسلوب المختلف انى متعوده اكتب لغه عامية او دارجه

عموما سعيده برايك

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:19 م يقول...

طارق الغنام
-----------
شكرا لرايك
وان شاء الله اقرا البوست عندك

تحياتى

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:20 م يقول...

رئيس جمهورية نفسى
-------------------
جرح الحقيقه اهون الف مرة من النفاق او الكدب

تحياتى

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:22 م يقول...

شهاب الازهر
------------
ممكن صوت المجموع يصور للقله اللى شايفه الحقيقه انها غلط وده اللى حاصل دلوقتى

تحياتى

اهو ده عيبه on 31 مايو، 2008 6:25 م يقول...

عمر الطحان
-----------
ان تاتى متاخرا افضل من الا تاتى

المفروض ان فيه شعرة بين المجامله والنفاق

وياريت كل الناس زى المدير ده ولو انى اشك انه كان محبوب
الناس بتحب الى ينافقها ويتقبل نفاقها

تحياتى لك

ayman badr on 31 مايو، 2008 9:46 م يقول...

اكيد الناس محتاجة البراءة عشان تشيل رابط النفاق والكذب من على عنيها وتخليهم يشوفوا الناس على حقيقتها ويبطلوا نفاق
جميلة التدوينة جدا شكرا
سلام

دعاء مواجهات on 31 مايو، 2008 10:13 م يقول...

ازيك ياقمر

بجد على قدر اختلافها على قدر تميزها

تعرفى فية تدوينات كدة تخلى الواحد يتنح ويفكر

تدوينتك دى بقى منهم اوى اوى

فعلا الحقيقة عارية ونحن مغمضى الاعين عنها رغما عن انوفنا

تحيااتى

انتظرك بمدونتى

wa7ed 2ensan wnsan on 31 مايو، 2008 10:45 م يقول...

استاذه داليا البوست كويس جدا

بس هل فعلا احنا محتاجين المبادره من حد غيرنا ما بنحبش نبادر وبنخاف ونستنى حد تاني هو االلي يكون في وش المدفع وبعد اما يتحرك نتحرك احنا هل فعلا اصبحنا جبناء ام اصحبنا عقلاء يعني هذا ما يسمى بالجبن والخوف ام التعقل ؟

موضوعك كويس جدا

Mohamad on 1 يونيو، 2008 9:08 ص يقول...

صباح الخير قرأت رسالتك على الفيس بوك وأسجل كلمتى حول القصة بأن اسلوبك جميل جدا.. الحقيقة العارية موجودة داخل كل واحد فينا عنده ضمير تنتظر الفرصةللخروج قد تخرج فى صرخة او أنين كردفعل لفعل يصدمك بالواقع الذى نعيش فيه ولكن متى تخرج........؟

اهو ده عيبه on 1 يونيو، 2008 9:34 ص يقول...

ayman badr
-----------
فينك من زمان

ياريت زى ما بتقول تتشال الغشاوة من على عينيناونواجه الحقيقه

تحياتى

اهو ده عيبه on 1 يونيو، 2008 9:38 ص يقول...

دعاء مواجهات
------------
ازيك يا دودو

والنبى بلاش حكاية التناحه دى :)
مش للدرجه دى

شرفتى ونورتى واتمنى تكررى الزيارة

اهو ده عيبه on 1 يونيو، 2008 9:42 ص يقول...

wa7ed 2nsan wansan
-------------------
اولا اهلا بيك فى المدونة وان شاء الله متكونش اخر زيارة

شوف احنا للاسف شعب اتكالى ومش بنحب نبدا الخطوة الاولى ودايما عايزين اللى يزقنا زى العربية العطلانه

منقدرش نسميه جبن بس او تعقل بس هو مزيج من الاتنين وكل منا فيه جزء من هذا المزيج لكن بتفاوت

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 1 يونيو، 2008 9:57 ص يقول...

محمد جلال
--------
سعيده لتعليقك

واتمنى ان الضماير تصحى لان نومها طول قوى

تحياتى

سالي محمد سالم on 1 يونيو، 2008 1:57 م يقول...

ايه الجمال ده ياداليا باشا؟

سومه...مجنونه فى بلد عاقل on 1 يونيو، 2008 7:41 م يقول...

الاطفال اتخلقوا بفطرتهم لهم براءه جميله وجراءه ليست عند الكبار لاننا نقتلها فيهم فينشاوا جبناء
تحياتى ليكى سومه_87

اهو ده عيبه on 1 يونيو، 2008 10:59 م يقول...

سالى محمد سالم
------------
منورة يا سالى

بس باشا ايه احنا بنقول يا حيطه دارينا

شرفتى ونورتى واتمنى تكررى الزيارة

اهو ده عيبه on 1 يونيو، 2008 11:01 م يقول...

سومه
------
يا اهلا وسهلا

الطفل بيتولد صفحه بيضا والحياه والظروف والنشاه هى اللى بترسم خطوط تفكيره واخلاقه

تحياتى لكى واتمنى تكررى الزيارة

david santos on 2 يونيو، 2008 1:17 ص يقول...

Excellent post, my friend, excellent!
Happy week

زمرده on 2 يونيو، 2008 8:06 ص يقول...

سرد جميل .. وعجبني انكار الاب لابنه
وعجبني خجل الحاكم .. بس هذا لمن كان عند الحكام دم
الان لو حصلت نفس القصه بجد ..
اكيد بيتم اعتقال الشعب كله
واعدام النصف بتهمة الخيانه
مش لانه مش عارف ولكن ((انعدم الدم))

وسبحان الله دائما برأة الاطفال تسقط اقنعه الكبار

تغير جميل ...
ولكن بجد اشتقت لعبارتك اخر كل تدوينه .. (واهو ده عيبه)

قوس قزح on 2 يونيو، 2008 2:57 م يقول...

انا بحب القصة دى اوى
لانها بتبين اد ايه الخياط اثبت ان الكل اما خاين او غبى او جبان او بيقول و انا مالى

و اعتقد ده حالنا دلوقتى
و بحس ان المدونات ممكن تكون هى الاصابع الصغيرة اللى بتشاور على الحق

محمود الدوح on 2 يونيو، 2008 6:59 م يقول...

زيارة متأخرة جامد جدا جدا

اولا ازيك واخبارك اية
طب تمام
بالنسبة للبوست احنا اللى بنعمل فى نفسنا اكتر من كدا
لما نشوف عيوب الناس القريبة مننا بنتكسف نقولهم عليها
ولما حد بيشوف عيوبنا بيسيبنا ومش بيقولنا
بقينا عيوب فى عيوب
وحدش قادر يغير او يتغير
مش هنبدأ نغير غير لما الحتة الصغيرة اللى جوانا اسمها الضمير ينقح علينا

تحياتى ليكى

اهو ده عيبه on 2 يونيو، 2008 9:06 م يقول...

david santos
------------
thanx

اهو ده عيبه on 2 يونيو، 2008 9:08 م يقول...

زمرده
------
نورتينى

على رايك ممكن يعدموا الشعب بس المهم الحقيقه متبانش

تحياتى لكى

اهو ده عيبه on 2 يونيو، 2008 9:10 م يقول...

قوس قزح
--------
ازيك يا دوللى

ياريت بجد نقدر نكون الاصبع اللى يشاور على العيوب ويحاول يظهر الحقيقه

بس ربنا يستر وميحاولوش يقطعوه

اهو ده عيبه on 2 يونيو، 2008 9:19 م يقول...

محمود الدوح
-----------
ان تاتى متاخرا افضل من الا تاتى

انا الحمد لله تمام
ياريت الحته اللى عندنا تنقح يمكن حاجات كتير تتغير

بس علشان ده يحصل لازم الحته اللى فى دماغنا تشتغل والحته اللى فى الشمال ترجع تحس

تحياتى لك

ana ga3an on 3 يونيو، 2008 2:05 م يقول...

The Emperor's New Clothes
هي دي القصة اللي بتكلمي عنها
وطبعا لعميد ادب الاطفال العالمي
اللي ذكرتية
عارف انا بشوفها اليومين دول بتطبق في بلدنا
بس المرة دي الشعب هو اللي ماشي ملط
وكل الجهات المعنية في الدولة هي الوحيدة
اللي شايفاة اننا لابسين وواكلين وشاربين ونايمين اربعة و عشرين قراط
حقيقي احييك
متابعك دائما

darsh on 3 يونيو، 2008 11:15 م يقول...

على فد ما القصة قديمة لكن فعلا هي تعتبر واقع احنا بنعيشه حالياً.. وفعلا نحن نفتقر إلى الجرأة ونعيش حالة من الخوف الشديد من أي شيء يتعلق بالسلطة

تحياتي على البوست الرائع والمدونة الرائعة

monaliza on 4 يونيو، 2008 9:53 م يقول...

اول مرة اقراها فبشكرك على نقلها لنا
ومن وجهة نظرى انها تدل على غباء الملك قبل خوف الشعب

اهو ده عيبه on 4 يونيو، 2008 10:21 م يقول...

جعان باشا
----------
تصدق والله عندك حق
فعلا عايزين يوهمونا ان كل حاجه تمام ومفيش بعد كده
والمشكلة اننا مصدقين الكدبه للاخر

حمد الله ع السلامه ومتغيبش عننا تانى كتير كده

اهو ده عيبه on 4 يونيو، 2008 10:23 م يقول...

darsh
-------
شرفت ونورت واتمنى متكونش اخر زيارة

المشكلة ان اغلبنا ماشى جوا الحيط مش جنبها
ومن خاف سلم

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 4 يونيو، 2008 10:24 م يقول...

موناليزا
--------
اتمنى تكون عجبتك

والملك مش بس غبى لا وكمان مصدق نفسه

تحياتى لكى

فرنسا هانم on 5 يونيو، 2008 3:05 ص يقول...

انا جيت اسجل حضور بس
وكمان سلامى

princess dodo on 5 يونيو، 2008 11:17 ص يقول...

القصة غاية فى الروعه
وتعبر فعلا كما قلت عن الكثير
من الوضاع فى الوقت الحالى

لكن من منا هذا الطفل الشجاع
الذى لم يخف من نتيجة مصارحت بالحقيقة


تحياتى لكِ ايتها الجميلة


سعدت بلقاءك جدا
فى حفل توقيع مدونات مصرية للجيب

همس الاحباب on 5 يونيو، 2008 3:54 م يقول...

زيارة متاخرة قوى
لمدونة غاية فى الروعة والجمال
القصة جميلة جدا والفكرة منها اروع واجمل بصراحة
والسؤال كلنا عارفين اجابته
بس الخوف واللامبالاة وتقديس الحاكم اخرس الالسنة وجعلنا مستانسين
تحياتى وتقديرى لحضرتك

أحمد سلامــة on 5 يونيو، 2008 7:47 م يقول...

القصة دي انا شفتها مسرح السنادي بس مرتين مرة في الاوبرا ومرة في قصر بيت السحيمي بعنوان
اراجوز دوت كوم
بس كانت محرفة حبتين طبعا لانها كانت بتخاطب الاطفال في الاول زي معظم حواديت عم اندرسون ده

انا تاني مرة اقرالك بوست الاول طبعا كان في الكتاب
والاسلوبين لذاذ اكيد مش ده راي لوحدي

اهو ده عيبه on 6 يونيو، 2008 12:31 ص يقول...

فرنسا هانم
----------
تشرفى وتنورى فى اى وقت بيتك ومطرحك

يارب ترجعيلنا بالسلامه وتنورينا دايما

اهو ده عيبه on 6 يونيو، 2008 12:33 ص يقول...

البرنسيسه دودو
--------------
انتى بجد اسم على مسمى

انا كمان سعدت بلقائك وبصداقتك فى الجروب
واتمنى نكون دايما على تواصل

اهو ده عيبه on 6 يونيو، 2008 12:35 ص يقول...

همس الاحباب
----------
لا متاخرة ولا حاجه انت تشرف فى اى وقت

يا عزيزى فى ناس بتفضل تكون من الشعوب الداجنه

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 6 يونيو، 2008 12:37 ص يقول...

احمد سلامه
---------
عرض القصه اكتر من مرة وباكتر من اسلوب يدل على ثرائها وقدرتها على بث الفكرة والهدف منها

اتمنى بجد ان زيارتك تتكرر

تحياتى لك

غير معرف يقول...

يخي ما سمعتو عن الكمره لي تخلي انس عارعن

 

Term of Use

أهو ده عيبه Copyright © 2009 Flower Garden is Designed by Ipietoon for Tadpole's Notez Flower Image by Dapino