أكتوبر 15، 2008

امرئتان وقطار






جمعهما كرسيا القطار المتقابلان ، امرئتان تتشحان بالسواد ، احداهما تناهز الخمسين ، لفحتها شمس الصعيد الحارقه وحفرت السنون تجـــاعيدها على بشــرتها ، اما الاخرى فما زالت فى مقتبل العمر ، يسرى فى عروقها دم الشباب ويصبغ وجنتيها بلونه

******

تجاذب اطراف الحديث كان وسيلتهما الوحيدة لقتل الوقت فى قطار يعدو نحو هدفه مزدحما ، فالجرح يبدو واحدا ، والام الرحيل تركت اثارها على الوجهين على اختلافهما ، فما اصعب ان تفقد رفيقا لدربك

******

لم تتردد كلتاهما فى ان تحكى قصتها للاخرى ، عندما تحادث شخصا يمر بما انت فيه ، فكانك تحادث نفسك فى المرآه دونما حرج ، او خوف

******

اخذهما الحديث بعيدا عمن حولهما ، لم تتوقف حكايتهما الا بتوقف القطار ، وبالرغم من الوجوم البادى على الوجهين ، لم يجدا سوى طلب المغفرة له

37 عرفوا عيبها:

Mohamed Dawod on 26 أكتوبر، 2008 2:57 ص يقول...

عندما تتلاقى الجروح المتشابهه. ويتوحد الالم. يفقد الدم خصائص التجلط ويعود للنزيف. ليست قاعده طبيه صحيحه ولكنها قاعده حياتيه واقعه. لا يهم عمر الجرح ولا حالته. ولكن الجرح المشابه سيفتحه شاء ام ابى ماداما التقيا. رأيى من الافضل تجنب الجروح المشابهه كى تندمل جراحنا......اشكرك يا داليا على الاسلوب الراقى المثير للخيال....تحياتى

خمسة فضفضة on 26 أكتوبر، 2008 5:02 ص يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مش مهم الاصل ايه ومش مهم منين ومش مهم كبيره ولا صغيره

المهم ان الهم واحد ، والشيله تقيله ولسه المشوار طويل


سلام

ahmed_k on 26 أكتوبر، 2008 11:50 ص يقول...

السلام عليك
بارغم اني لا احب وضع الأغاني والموسيقى في المدونات وأسعى جاهدا لغلقها قبل أن أبدأ القرائه لأستطيع التركيز , إلا أني عندك ولأول مره أجدني أستمتع بالحن الشجي مع القصه
المنشوره
وقد إرتسمت أمامي تلكما المرأتان في القطار وكأن اللحن يصدح في أرجاء المكان
فإختيار الموسيقى ولأول مره أعلنها كان موفقا وغير مفقد للتركيز
فأحييكي
ودائما ما يألف الإنسان شريكه في آلامه أو معاناته ويتقارب أليه ربما أكثر من أقرب المقربين الذي تختلف معه أوضاعه
فتجدين المجندين أو المسجونين مثلا تتكون لديهم مثل تلك الرابطه لتماثل معاناتهما ومشاقهما,
مش معنى كلامي إني رد سجون لا سمح الله
ده مجرد تمثيل ها هههههه
فنفس الأمر بالنسبه لتلكما المرأتان جمعتهما وحدة الألم ووحده الهدف
فيارب ييجي اليوم ويجلس قادة أمتنا العربيه في القطار ليعرفوا حقيقة وحدتهم في الألم والهدف ......يارب

تقبلي تحياتي

إيما ( أم البنين) on 26 أكتوبر، 2008 12:55 م يقول...

من أشد الآلام هي ألم الفراق وخاصة فراق الحبيب ورفيق الدرب
تحياتي لأسلوبك الراقي

My Hope$ on 26 أكتوبر، 2008 1:11 م يقول...

ساعات
بتلاقي
ناس
جواهم

كلام كتير

وبيبقو محتاجين

يتكلمو
بس الكلام مع الناس الغريبة

بيكون ساعات احسن

وبتلاقي نفسك بتحكي ومش هامك حاجة

وكمان وقت السفر
انا بحس ان السفر دايما
خطوة جديدة في حياة كل انسان
وبترمي
اللي فات
وراكي ف الطريق
ياااا
يادودي

مبدعة

سلام

ba7re on 27 أكتوبر، 2008 12:34 م يقول...

مش عارف
دول اضطروا يتشاركوا الالام علشان جمعهم القطار و مش بمزاجهم
و قادتهم الصدفة انهم يبقى فى نفس المكان سوا
طيب احنا بقى كولاد بلد وحدة
هل تجمع الصدفة لتخلص من الامنااو نتشارك فيه فقط اما تجمعنا الاخلاص للهدف

على الهامش : اتمنى يكون 14 / 11 نقله نوعية للمدونين ببورسعيد و يكون فى اهداف اكثر وضوحا
و كنت اتمنى التواجد بس انا خارج مصر
بس افكارى و احلامى مع المدونين شيكو و رودى و نوفا و جوسى و لحظات لاننا خططنا كتير لتجمع زى ده
اتمنى لكم التوفيق
محمد جودة :)
بحرى

Z_Diva on 27 أكتوبر، 2008 12:52 م يقول...

eh yabnty da, fenk mn zman :)

really nice post :)

زهرة الجنة on 27 أكتوبر، 2008 6:58 م يقول...

أحييك علي أسلوبك الرائع
الذي جعلني اتخيهم امامي وكأني أستمع اليهم
تحياتي لقلمك الرائع

نهر الحب on 27 أكتوبر، 2008 9:30 م يقول...

الرحيل حين يأتى لا يسأل عن عمر ولا سن
فقط يأتى الرحيل فى ميعاده ليترك ذلك الالم والمرارة فى النفس
ويترك من ورائه حكايات
عن ما رحل ومدى اشتياقنا له
وحنينا اليه
قصة جميلة قصيرة ومعبرة جدا
تحياتى لك داليا

DR.HAMAS on 27 أكتوبر، 2008 10:13 م يقول...

ربنا يعافى بنات المسلمين من هذا الألم

ففقدان رفيق الدرب أمر قاصم

ربنا يعافينا جميعا






د.حماس

smraa alnil on 29 أكتوبر، 2008 3:58 م يقول...

عشان كدة الواحد بيحب يحكي عن اللي جواه لحد مش يبقي عارفه
لانها بتبقي اريح

خصوصا لما يجتمع الاتنين علي الالم

بوست حلو اوي

قهوة بالفانيليا - شيماء علي on 29 أكتوبر، 2008 6:18 م يقول...

و الله كويس ان في حد سامحه أصلا!!
ياللا .. !
:)

!!! عارفة ... مش عارف ليه on 30 أكتوبر، 2008 9:34 ص يقول...

المشهد رائع
بكل تفاصيله
وبمنتهى الرقة والقسوة معاً
تعكس شيئاً ما من ثقافة هذا المجتمع


تحياتي
وليد

محمد فوزي on 30 أكتوبر، 2008 9:07 م يقول...

أحييكي على إختيار القطار مكانا للقاء هاتين السيدتين فكأنك تقصدين الحياه وقد سبق المترحم عليهما النزول إلي محطتيهما الأخيره وبقيت السيدتان تنتظران في قطار لا يتوقف أبدا , وحقا عندما نشكو آلاما متشابها لا نشعر بأي خوف أو حرج

جميل جدا , دمتي متألقه

تحياتي

أحسن تـستاهـل on 30 أكتوبر، 2008 11:11 م يقول...

لأ جامدة
بجد حسيتني هدمع
جملتين بس في الجون

مها ميهوووو

son's egypt on 1 نوفمبر، 2008 12:29 ص يقول...

السلام عليكم
دايما الحزن بيكون موجود
في الكبير والصغير
والواحد لما يلاقي حد في نفس ظروفة مش بتفرق معه كبر او صغر سنه لانه اكيد حيفهم ظروفه وموقفه

ahmEd_H on 1 نوفمبر، 2008 5:36 م يقول...

اعجبنى اول تعليق لمحمد داود "عندما تتلاقى الجروح المتشابهه. ويتوحد الالم. يفقد الدم خصائص التجلط ويعود للنزيف"

تحياتى لأسلوبك المميز

ماما أمولة on 1 نوفمبر، 2008 10:53 م يقول...

ازيك يا داليا

مش عارفة ازاي مشفتش البوست

مع انه على الريدر معلش ملحوقة

البوست وكأنه لوحة مرسومة باتقان

شاهدت الاحداث خلال كلماتك وكأنها راي

العين واحسست بهما وكأنني ثالثتهما

بجد انت رائعة تسلمي حبيبتي وتسلم ايدك

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:05 ص يقول...

محمد داوود
-----------
عندك حق يا استاذ محمد لكن انا كمان كان قصدى ان الجرح واحد ومن نفس الشخص

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:07 ص يقول...

خمسه فضفضه
---------
وعليكم السلام

اشكرك على تعليقك ودايما منورانى براك
تحياتى لكى

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:08 ص يقول...

ahmed -k
---------
وعليكم السلام

مش عارفه اقول ايه بعد الكلام الجميل ده كله
وسعيده ان ده انطباعك من اول زيارة
اتمنى انها تتكرر ان شاء الله

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:09 ص يقول...

ايما
-----
هى فعلا شديدة والاشد منها اكتشاف ان الانسان كان بيعيش وهم مع شريكه

دايما منورانى وتحياتى لكى

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:11 ص يقول...

my-hopes
----------
وحشتنينى يا منمن

فعلا الانسان دايما محتاج اللى يفضفضله خصوصا لو حاسس بيه قوى

تحياتى لكى ياقمر

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:12 ص يقول...

بحرى
----
كنت اتمنى تكون موجود ان شاء الله يوم 14/11 لاننا بنحاول بجد يكون يوم خير

وان شاء الله حيكون فيه تواصل مع كل المدونيين اللى ذكرتهم

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:14 ص يقول...

z-diva
--------
انتى اللى وحشانى بجد وبقالك مده مختفيه
يارب اشوفك دايما بخير

سلام

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:15 ص يقول...

زهرة الجنة
----------
سعيدة بزيارتك واتمنى انها تتكرر
وسعيدة كمان ان البوست عجبك

تحياتى لكى

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:17 ص يقول...

نهر الحب
---------
صحيح كلامك، ولو انى كنت اقصد حاجه تانية ان مش بس الجرح اللى مشترك كمان الشخص مشترك وكانه هو القطر اللى اخد حياتهم

تحياتى لكى

اهو ده عيبه on 2 نوفمبر، 2008 10:18 ص يقول...

د/حماس
-------
يارب يعافى كل الناس من اى الم او شقاء

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:10 ص يقول...

سمراء النيل
-----------
وحشتينا قوى اخيرا رجعتيلنا
مبروك يا حبيبتى تانى وتالت ويارب ايامك كلها خير وسعاده

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:11 ص يقول...

شيماء على
----------
انا بجد سعيده لتعليقك
وسعيده اكتر ان يمكن اكتر واحده قدرت اوصلها المعنى اللى عايزاه
لانك عرفتى انه نفس الشخص

تحياتى لكى

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:12 ص يقول...

عارفه..مش عارف ليه
---------------------
سعيده بزيارتك وان البوست عجبك رغم قسوته

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:15 ص يقول...

محمد فوزى
---------
فعلا قد يكون القطار بالمعنى ده
او قد يكون هو الشخص اللى اخد حياتهم ومر بيها من غير ما يحسوا وتركهم فى محطة النهاية وحدهم

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:17 ص يقول...

مهاميهو
---------
يا حبيبتى سلامه عيونك

المهم انه عجبك ودايما كده رافعه معنوياتى

سلامى لكى

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:20 ص يقول...

son'egypt
----------
وعليكم السلام
انا كنت اقصد بتفاوت السن ان النهاية والنتيجه واحده
حزن لا ينتهى

سعيده بزيارتك واتمنى تتكرر

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:21 ص يقول...

ahmed-h
--------
اهلا بيك فى المدونة واتمنى ان الزيارة تتكرر
وسعيدة ان البوست عجبك

تحياتى لك

اهو ده عيبه on 3 نوفمبر، 2008 1:23 ص يقول...

ماما اموله
-------------
مش عارفه اقول ايه على كلامك الجميل
سعيده بجد لتعليقك وان البوست عجبك

وسعيدة اكتر لزيارتك
تحياتى لكى

أخبار مصر لحظة بلحظة on 17 أبريل، 2011 5:46 م يقول...

أول مرة أزور مدونتك القيمة .. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع..
ميدان التحرير الان
أخبار مصر لحظة بلحظة
ثورة 25 يناير

 

Term of Use

أهو ده عيبه Copyright © 2009 Flower Garden is Designed by Ipietoon for Tadpole's Notez Flower Image by Dapino